30.11.06

تغيير جو!!!

أطلت علينا منذ سنوات بصوتها اللطيف وحسنها الألطف
أشرقت من تونس الخضراء لتضيء في سماء لبنان الأخضر
انها فتية تونس لطيفة التونسية!!!

غنت الحب بكل مراحله،
غنته بفرحه وألمه
بشوقه وغدره
ومن ثم اعتلت خشبة المسرح اللبناني لتضيف الى مسيرتها الفنية بصمة تستحقها
وها هي اليوم تغيّر جوّ مع زياد!!!

زياد الرحباني "فبرك" مع لطيفة أغنية تشبهه ولا تشبهها
قد ينتقد البعض لطيفة والبعض الآخر قد ينتقد زياد
ولكن ما لا جدل فيه هو قدرة لطيفة الفنية التي ثبّتها اختيار زياد لها
وادراك لطيفة تماماً الى ان زياد الرحباني ظاهرة فريدة
ومنعطف لا بدّ منه في مسيرة النجاح
فكانا ثنائياً جديداً ومزيجاً لبنانياً عربياً قلّ نظيره في الآونة الأخيرة
فأثبتت لطيفة انها مطربة كل الفصول كما زياد في كل المراحل!!!

لقد شاهدت مراراً وتكراراً هذا العمل وتمازجت مع هذا الفكر الشرقي الذي يحاول الامساك بطرف الغرب
مدعياً حضارة لا تمت اليه بصلة
فهمت هذا النقد الموجه الى شباب اليوم
شباب الملاهي والنوادي الليلية برقصات "الهز والفز"
والشعر الطويل والقدّ النحيل
متناسين شرقيتهم بشنبها المفتول ورجوليتها الجبلية
وميجانا صباح وعتابا وديع وتغريد فيروز وسلطنة أبو وديع

أعتقد ان زياد اراد من خلال الأغنية ومن خلال هذا الأسلوب التصويري
القاء الضوء على العلاقات المظلمة والظالمة التي يعيشها الشباب الشرقي المغرّب
كما اراد انتقاد التصنع والتبجح في تصرفات هؤلاء بصورة كاريكاتورية ساخرة
عبر صوت عربيّ طيّع وفذ معاً، كي تكون الرسالة شاملة لا تحدها مساحة وطن
بل تنطلق الى العالم العربي الشرق أوسطي الذي أصبح يعاني من افرازات تشرّب منها شبابه حتى الثمالة!!!

غنت لطيفة التونسية زياد الرحباني بشغف واندفاع
حققت حلماً بعيداً راودها طويلاً ليصبح اليوم حقيقة ترقص بين أصابعها
رامية على كاهلها مسؤولية قد تجعلها أسيرتها في اختيار الخطوة المقبلة
أدت لطيفة بكل طيبة وفرح أغنية زياد متلمسة منها نقداً اجتماعياً موجعاً ومضحكاً في آن
غير مدركة ان "الرحابنة" عامة وزياد الرحباني خاصة والنقد السياسي توأمان لا ينفصلان
وهنا يطرح السؤال ونفسه يجيب:
هل غاب عن شخصية زياد الرحباني النقد السياسي هذه المرة وأراد حقاً ان يغير جوّ مع لطيفة ويتوجه للمجتمع المدني بصورة بحتة؟
لا يمكن ان يغفل زياد عن نقد سياسي ولو كقطبة مخفية تسمى بالعامية "لطشة" فأوصلها بذكاء ودهاء فمرت الجملة مرور الكرام ولكنها قد تكون استوقفت كثيرين حين قالت لطيفة بلسان زياد: "دكتور بليز لشو التنكيز"....



رولا أحوش
30.11.06

هناك تعليق واحد:

RADIANT GUY يقول...

shokran for the sweet comments.